التاريخ :

التقى وفد من الهيئة العليا للمفاوضات برئاسة المنسَّق العام للهيئة الدكتور رياض حجاب، وزير الدولة لشؤون التنمية الدولية ووزير الدولة للشرق الأوسط، البريطاني أليستر بورت، وأكد حجاب على التزام المعارضة السورية بالحل السياسي والانتقال السياسي الحقيقي والكامل في سورية، معتبراً ذلك أنه الطريق الوحيد للاستقرار في سورية والمنطقة ونهاية للإرهاب في العالم.

وجاء هذا اللقاء على هامش اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك صباح يوم الاثنين ١٨ سبتمبر/أيلول 2017، وبحث الطرفان سبل إيقاف الانتهاكات بحق الشعب السوري وضرورة اتخاذ إجراءات فاعلة للقضاء على تحول بعض مناطق سوريا محضناً للإرهاب وبيئة خصبة لانتشار أفكار التطرف والكراهية والاحتقان الطائفي.

وشدد د. حجاب على ضرورة محاسبة مرتكبي جرائم الحرب وفي مقدمتهم بشار الأسد، وقال خلال لقائه مع الوزير البريطاني إنه “لابد من محاسبة الأسد وكل المتورطين في جرائم الحرب واحالتهم إلى المحاكم الدولية”، مضيفاً أن مسار العملية السياسية في جنيف هو الأساس لإيجاد أي حل للقضية السورية.

وأوضح د. حجاب أنَّ المكونات الأساسية للهيئة العليا للمفاوضات قد اضطلعت بأدوار أساسية في محاربة التنظيمات الإرهابية، مبيناً أن الهيئة قد وضعت رؤية شاملة لمواجهة: “إيديولوجيات التطرف من خلال التصدي للعنف بكافة صوره، ومعالجة المشاكل والمتغيرات المجتمعية المحيطة واستيعاب فئة الشباب للحد من خطر تجنيدهم للقتال في صفوف تنظيم داعش وغيره من الجماعات المتطرفة”.

وحذَّر د. حجاب في الوقت نفسه من خطورة إهمال ملف المعتقلين، والخضوع لعملية الابتزاز السياسي التي يمارسها النظام من خلال استخدام معاناة السوريين وسيلة للضغط على المجتمع الدولي للقبول بشروطه، مذكراً بالتقارير الأممية التي أكدت تورط بشار في استخدام السلاح الكيميائي وغيره من الأسلحة المحرمة دولياً ضد المدنيين، ومطالباً الأمم المتحدة بتحمُّل مسؤولياتها بالسرعة القصوى، ومنع النظام من الإمعان في ارتكاب المزيد من الانتهاكات بحق السوريين، بما في ذلك سياسات التهجير القسري والتمييز الاثني والطائفي.