التاريخ : 31-آب-2017

أكد المنسق العام للهيئة العليا للتفاوض الدكتور رياض حجاب خلال اجتماعه بالقوى الثورية في درعا مساء الأربعاء (٣٠ آب/أغسطس) -عبر سكايب- تمسك الهيئة بالمبادئ الأساسية للثورة بما في ذلك: رحيل بشار الأسد قبل بدء المرحلة الانتقالية، والتمسك بوحدة الأراضي السورية، ورفض مشاريع التقسيم والمحاصصة، والمحافظة على مؤسسات الدولة مع اعادة هيكلة وتشكيل المؤسسة العسكرية والأمنية وعلى ضرورة استعادة سيادة واستقلال القرار الوطني.

ونبه د. حجاب إلى مخاطر تهاون المجتمع الدولي إزاء مشروع التوسع الإيراني، مؤكداً ان السبيل الأمثل لمواجهة سياسات إيران الطائفية يتمثل في: تعزيز اللحمة الوطنية، وتحقيق التلاحم والتماسك بين أبناء الوطن، ونبذ أسباب التفرقة والكراهية فيما بينهم.

وفي حديثه حول مباحثات جنيف؛ أكد د. حجاب أنّ الهيئة لن تقبل بتحويل الوساطة الأممية إلى أداة لإعادة تأهيل نظام فقد شرعيته وسيادته ، مشيراً إلى الحاجة الملحة للخروج بآلية جديدة للتفاوض بحيث لا تتحول الجلسات المقبلة إلى مجرد مهل يوظفها النظام لإضاعة الوقت على حساب الدم السوري، مؤكداً على ضرورة اتخاذ مواقف فعالة وحاسمة لوقف معاناة الشعب السوري.

وفي رسالة تطمين للقوى الثورية بدرعا؛ أكد د. حجاب ان الثورة قادرة على تقديم المزيد، وان الحراك الشعبي لن يتوقف قبل أن تحقق الثورة أهدافها، بما في ذلك: إسقاط الظلم والدكتاتورية وبناء دولة المؤسسات والقانون، مشيراً إلى أن تحقيق ذلك يرتهن بتعزيز دور القوى الثورية والفعاليات المدنية في الداخل السوري، وضمان تمثيلها في المحافل الدولية

وفي نهاية الاجتماع نبه المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات إلى ضرورة عدم الانجرار خلف المحاولات التي يبذلها حلفاء النظام لكسب مناطق جديدة لصالحه، وعدم السماح لهم بتوظيف العملية السياسية لإبقاء بشار الأسد في السلطة، مثمناً الجهود التي يبذلونها في الداخل على الرغم من صعوبة الظروف وعمق التحديات.