التاريخ : 30-أيار-2017

التقى وفد الهيئة العليا للمفاوضات برئاسة الدكتور رياض حجاب، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بقصر الإليزيه في العاصمة الفرنسية باريس، وبوزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان، بمقر وزارة الخارجية صباح اليوم الثلاثاء 30 مايو/أيار.

وأكد د. حجاب خلال اللقائين التزام المعارضة السورية بالعملية السياسية ودعمها لأي اتفاق يسهم في تنفيذ القرارات الأممية وتحسين الأوضاع الإنسانية للسوريين.

وأوضح المنسق العام للهيئة ضرورة تبني إستراتيجية جديدة للعملية التفاوضية تخفف من معاناة السوريين وتمنحهم بارقة أمل، مثمناً تصريح وزير الخارجية الفرنسي حول ضرورة أن تفضي محادثات جنيف إلى وقف الانتهاكات بحق الشعب السوري.

كما تناولت الهيئة في لقاءاتها مع الرئيس الفرنسي ووزير خارجيته صباح اليوم سبل التعاون في محاربة الإرهاب والتصدي للجماعات المتطرفة التي باتت تهدد الأمن العالمي، كما تطرق الحديث لحملة التصعيد التي يعد لها النظام وحلفاؤه في مختلف أنحاء سوريا، وخاصة على الحدود السورية-العراقية، وفي المحافظات الجنوبية، وفي ريفي حلب وحماة، وسعيهم لإفشال أية توافقات دولية لوقف القتال.

وعبّر د. حجاب عن امتنانه لمواقف فرنسا الداعمة للثورة السورية وحقوق الشعب السوري، داعياً إلى دور أوروبي فاعل في المسار الدبلوماسي.