التاريخ : 06-نيسان-2017

أثنى الدكتور رياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للتفاوض أثناء لقائه اليوم الخميس ٦ نيسان بنائب وزير الخارجية الأمريكي جون ستيوارت على التصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية تيلرسون، والسفيرة الأمريكية في مجلس الأمن، معتبراً أنها تمثل رسالة واضحة للمجتمع الدولي بأنه لا يمكن لأية جهة تعطيل مجلس الأمن وعرقلة العدالة إلى ما لانهاية.

وأكد د.حجاب أنّ التفعيل الفوري لهذه التصريحات عبر محاسبة مرتكبي الجرائم بحق السوريين وضمان عدم إفلاتهم من العقاب سيساعد على ترميم ثقة الشعب السوري بالمجتمع الدولي

ورأى أن حلفاء الأسد يريدون التغطية على جرائمهم المروعة بحق السوريين من خلال تقمص دور الضامن لوقف القتال، معتبراً أن محادثات جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة بخصوص الشأن السوري قد أصبحت بلا طائل في ظل مماطلة النظام، وعدم فاعلية الأمم المتحدة إزاء وقف الجرائم التي ترتكب بحق المدنيين العزل في سوريا.

وقبيل لقائه بمسؤولين في الإدارة الأمريكية بواشنطن؛ طالب د. حجاب الرئيس الأمريكي أن يقرن أقواله بأفعال حاسمة تردع الأسد عن ارتكاب المزيد من المجازر وجرائم الحرب، مشيراً إلى أنّ مسؤولين في برنامج إزالة الأسلحة الكيماوية السورية قد أبلغوه بأنّ نظام الأسد لم يسلم كل مخزونه من الأسلحة الكيماوية، وأنه لم يفكك كافة خطوط إنتاج هذه الأسلحة، وإنّ الأسد يملك الخبرة والقدرة والمعدّات اللازمة لإنتاج واستخدام السلاح الكيماوي.